• الأربعاء 1 ذو القعدة 1438 هجري | 26 / تموز - يوليو / 2017 ميلادي

    كربلاء المقدسة:

    English عربي

    بوابة كربلاء الإلكترونية

    حالة الطقس في كربلاء المقدسة
    التقارير
    تقرير: الفرقة الحرة تتألق في اليوم الثالث لمهرجان مسرح أطفال العراق
    تاريخ النشر: 2014/03/06 الساعة: 04:29 2237
    ب.ك/أعلنت الفرقة الحرة للتمثيل في كربلاء عن مشاركتها في مهرجان مسرح أطفال العراق متمثلة بمسرحية (همّام والملك) ضمن العروض المسرحية التي تقدم خلال فترة المهرجان.
    وقال صادق النصراوي عضو الفرقة الحرّة للتمثيل ومخرج العمل المسرحي لمراسل (موقع المحافظة) اليوم الخميس، "قدمنا اليوم مسرحية همّام والملك وهي من تأليفي وإخراجي ،تتلخص فكرة المسرحية في إحدى الممالك التي تتعرض لمؤامرة من قبل مملكة أخرى مجاورة ولكن بهمّة واتحاد شباب المملكة تنكشف المؤامرة وتتخلص المملكة من شرور الأعداء والخونة".
    مبينا، "لدينا مشاركات كثيرة حصدنا من خلالها جوائز وتكريمات من عدة جهات، مثل فوزنا كأفضل مجموعة عمل في مهرجان المسرح التجريبي الثاني التابع لمؤسسة شهيد المحراب ،وفوزنا في مهرجان ينابيع الشهادة في بابل كأفضل مجموعة ،فضلا عن تكريمنا من قبل محافظ كربلاء عقيل الطريحي عن مسرحية شيزوفرينيا".
    يذكر أن الفرقة الحرة للتمثيل بدأت نشاطها في أواسط التسعينيات من القرن الماضي في مراكز الشباب كفرقة مستقلة بدون إنتماءات حزبية أو توجهات لأي جهة معينة، وتكونت من عدد من الشباب تنوعوا بين معلم ومدرس وطالب وموظف وهواة أيضا حتى تكونت فرقة متكاملة اصبحت معروفة على مستوى العراق.
    من جهته قال احمد الصفار بطل المسرحية وأحد أعضاء الفرقة، " خرجنا في هذا العرض عن المتعارف عليه في عروض المسرحيات الخاصة بالأطفال ،كتقليد الحيوانات وغيرها وعدنا الى العصر الكلاسيكي الذي يذكرنا بمسرح شكسبير",
    وأضاف، "حاولنا إيصال رسالة الى الطفل من خلال هذا العرض بأن نبتعد عن العشوائية في إختياراتنا الحياتية وهي أيضا رسالة الى الكبار لأي شخص يتسلّم المسؤولية أن يكون على قدر تلك المسؤولية".
    وأكد الصفار أن، " كربلاء مدينة حاضنة للفن منذ القدم ولا تتنافى قدسيتها مع حبها للمسرح الهادف".
    وشهدت المحافظة طفرة نوعية كبيرة في مجال المسرح عقب سقوط النظام بعد انتعاش الحركة الفنية وتقدير الجهات الحكومية للفن والفنانين ،من خلال إقامة المهرجانات وتسليط الضوء على المبدعين ،بعدما كان الفن طيلة فترى النظام البائد يخضع الى سياسات معينة يجبر من خلالها الفنان على تقديم ما لا يمت للفن بصلة.
    ويوضح بطل المسرحية، "اكتظت الفترة الأخيرة بالأعمال المسرحية فصرنا نشهد إقامة عروض مسرحية مستمرة كل شهر او شهرين ولمختلف الفرق المسرحية بعد أن تعددت فرق التمثيل في كربلاء بالاضافة الى حضور كربلاء الفاعل في كافة المهرجانات الفنية".
    وفي ذات السياق تحدث زيدون السلطان احد اعضاء الفرقة والعمل المسرحي لمراسل (موقع المحافظة)، "حتى اليوم لا نمتلك مقر خاص بالفرقة فلقاءاتنا تتم في المقاهي العامة والتدريب يكون على قاعة البيت الثقافي ونعمل بجهود ودعم ذاتي".
    وأشار الى ، أن "الفرقة الحرة للتمثيل لم تدخل مهرجان الا وحصدت الجوائز ،وواجهنا الكثير من المعوقات في فترات سابقة من خلال محاولة بعض الجهات تسييس عملنا لصالح توجهاتهم السياسية ، الا اننا واجهنا كل التحديات وقمنا بتقديم عروضنا بشكل مستقل".
    ذاكرا، حصلنا على بعض الدعم من محافظ كربلاء عقيل الطريحي وتقييمه الجيد لعملنا لانه شخص يقدّر الفنان ولكننا نحتاج الى دعم إضافي كإيجاد مقر خاص بنا ودعم أعمالنا من أجل تطوير إمكانياتنا المسرحية وتقديم عروضنا التي تمثل كربلاء بوجه أكثر إشراقا. انتهى/ س

    
    للأعلى