• الإثنين 1 شوال 1438 هجري | 26 / حزيران - يونيو / 2017 ميلادي

    كربلاء المقدسة:

    English عربي

    بوابة كربلاء الإلكترونية

    حالة الطقس في كربلاء المقدسة
    المقالات
    إتحاد أدباء كربلاء يقيم تأبينا للمرزوك
    تاريخ النشر: 2014/02/02 الساعة: 01:47 2170
    موقع المحافظة: أقام الإتحاد العام للأدباء والكتاب في كربلاء تأبيناً للباحث الدكتور صباح المرزوك الذي وافاه الأجل قبل أيام.
    وحضر التأبين الدكتور عامر صباح المرزوك نجل المرحوم والناقد المسرحي بشار عليوي عضو الهيئة الإدارية في إتحاد أدباء بابل.
    واستهل الحاضرون التأبين بقراءة سورة الفاتحة على روح المرزوك, ثم استعرض الدكتور عبود جودي الحلي حياة المرزوك الأدبية والعلمية وقال، إن المرزوك ترك آثاراً أدبية وثقافية تخلده لأجيال طويلة فهو قامة من قامات الثقافة العراقية, كما استعرض علاقات المرزوك الطيبة مع الأدباء والناس ووصفه بأنه كان قلباً كبيراً وقرأ الشاعر علي الفتال قصيدة استذكر فيها المرزوك, ثم كانت هناك شهادات من قبل الحاضرين بحق المرزوك وذكرياتهم معه, بدأها الشاعر عبد الحسين خلف الذي تحدث عن الثراء الأدبي الذي تركه المرزوك.
    فيما قال الباحث حسن عبيد عيسى، إننا لا نستطيع أن نضيف له شيئاً أمام سيرته الأدبية الكبيرة فهو علم سامق من أعلام الثقافة العراقية, وقد أرشف وأسس وألف وكان سجل شرف في موسوعته الببلوغرافية.
    كما تحدث الناقد بشار عليوي عن علاقة المرزوك الطيبة مع المسرحيين والأدباء والفنانين التشكيليين وحرصه على متابعة نشاطاتهم رغم كبر سنه وتدهور حالته الصحية.
    وقال الفنان التشكيلي علي الشيباني إن المرزوك كان روحاً كبيرة وكان يحمل المحبة لكل الناس. ثم تحدث الشاعر صلاح السيلاوي عن متابعة المرزوك المتواصلة وسعيه الحريص في البحث عن الإصدارات الجديدة والكتابة عنها وسؤاله المستمر عن نشاطات الشعراء والأدباء.
    وقال الدكتور علي حسين يوسف: إن المرزوك كان مشرفاً علمياً على رسالتيه في الماجستير والدكتوراه, وانه كان يمتلك خزانة علمية كبيرة ووصفه بأنه كان موسوعة شاملة متنقلة.
    أما الشاعر عمار المسعودي رئيس اتحاد أدباء كربلاء فقد تحدث عن جهد المرزوك في إثراء الثقافة العراقية ورفد الأدباء بالكتب من مكتبته المفتوحة للجميع ووصفها بالمكتبة العامة.
    واختتم المداخلات الدكتور عمار صباح المرزوك فتحدث عن علاقة والده الحميمة بالكتاب والكتابة والتي لم تنقطع طيلة حياته. ثم شكر اتحاد أدباء كربلاء على إقامة هذا التأبين.
    والدكتور صباح المرزوك من مواليد الحلة عام 1951 حاصل على الماجستير من جامعة اسطنبول والدكتوراه في الدراسات الشرقية اللغة العربية أدب مقارن من جامعة أنقرة وكان يشغل منصب رئيس قسم اللغة العربية في جامعة بابل. انتهى/ ط. م

    
    للأعلى